كتاب الصخب والعنف لوليم فوكنر

الصخب والعنف
تأليف : وليم فوكنر
ترجمة و تحقيق : جبرا ابراهيم جبرا
إصدار : مكتبة نوبل
185 زائر شاهد هذ الكتاب
خلق "فوكنر" في أعماله الروائية أسطورة بعيدة الأصول، منتشرة الفروع، تضيف إلى كل رواية يكتبها تفصيلاً جديداً واتساعاً جديداً، وكان رائده في إيجاد هذه الأسطورة الخلافة أن يصور ما يدعوه الامريكيون (الجنوب): وهو يتألف من الولايات التي انتعشت على زراعة القطن واستخدمت الزنوج رقيقاً إلى أن اندلعت نيران الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب، فخسر الجنوب الحرب، والغي الرق، وغزا الشمال الجنوب بوسائل شتى وتغيرت معالم الحياة فيه. لقد أراد فوكنر من خلال روايته "الصخب والعنف" مجابهة مشكلة الشر ويتفحصها من كل جانب، لكي يرى فعلها في حياة الإنسان. و"الصخب والعنف" هي أول رواية نشرها فوكنر عن قصة الجنوب هذه وقد كانت كتابه الخامس الذي التفت إليه النقاد ورأوا فيه رواية رائعة البناء، والأسلوب سماها البعض "رواية الروائيين". غير أن القارئ يحتاج في تذوقها وتخطي صعوبتها إلى حساسية فنية مرهفة. وأناة شديدة. فكان الكتاب نصراً أدبياً لصاحبه، الرواية قصة أخوة ثلاثة هم "كونتن"، و"جاسن" و"بنجامين أو بنجي" وأختهم "كانوس أو كادي" وأبنتها "كونتن" (وسميت باسم خالها بعد انتحاره). وقد كتبت على شكل سمفونية في أربعة أقسام، كل قسم من الأقسام الثلاثة يرويه أحد الأخوة بالدور، كل على طريقته، والقسم الأخير يرويه المؤلف. إن أسرة كمبسن هذه تحاول التمسك بالتقاليد الارستقراطية عبثاً، وهنا يبرز الرمز الذي سيطر على أسطورة فوكنر الجنوب وتسرب نوازع الشمال المادية والآلية إليه مما أدى إلى سقوطه في هذا المستنقع الذي جرده من مثاليته وأخلاقيته التي احتفى بهما فوكنر دائماً ودعا دائماً إليهما. ونجاح فوكنر في إبراز تلك المسائل يبرز من خلال نجاحه في تصوير ما أصاب من غايته، وغايته هي أن يصور انحلال أسرة كمبسن، ضمن إطار الانحلال العام في "الجنوب". وكان عليه أن يحمل من ذلك شيئاً فنياً مؤثراً، وهذا بالضبط ما نجح في إنجازه. نبذة الناشر:"الصخب والعنف" هي في رأي النقاد "رواية الروائيين"، تركيبها الفني، على صعوبته، معجزة من معجزات الخيال. وغاية فوكنر في هذه الرواية هي أن يصور انحلال أسرة آل كمبسن، ضمن الانحلال العام في "الجنوب" الذي يتألف من الولايات المتحدة التي انتعشت على زراعة القطن واستخدمت الزنوج رقيقاً إلى أن اندلعت نيران الحرب، وألغي الرق، وغزا الشمال الجنوب بوسائل شتى وتغيرت معالم الحياة فيه. وهذا التغير، بما فيه من انحطاط أو سموّ، من شهامة أو حقارة، وبما سبقه أو تلاه من جرائم وصراع وهتك أعراض، هو موضوع فوكنر.

تعليقات الزوار

جزاكم الله الف خير

بواسطة غير معرف
2011/09/18 21:47:57

اضافة تعليق