كتاب على نهر بييدرا هناك جلست فبكيت لباولو كويلو

على نهر بييدرا هناك جلست فبكيت
ترجمة و تحقيق : بسام حجار , روحي طعمة
26 زائر شاهد هذ الكتاب
"... هناك جلست فبكيت. تزعم الأسطورة أن كل ما يقع في مياه هذا النهر، من أوراق شجر وحشرات وأرياش وطيور، يستحيل حصى في مجراه. أواه، كم أود أن أنتزع قلبي من صدري وأرمي به في مياهه الجارية... فلا يبقى، إذ ذاك، ألم أو ندم أو ذكريات على نهر بييدرا هناك جلست فبكيت انه برد الشتاء... أشعر بدموعي على وجهي، وقد امتزجت بالمياه الجليدية التي تجري قبالتي. في موضوع ما يلتقي هذا النهر نهراً آخر، إلى أن تندفع كل هذه المياه في موضع ما، بعيداً من ناظري ومن قلبي، لتمازج مياه البحر. فلتجر دموعي، على هذا النحو، بعيداً جداً، فأبداً لا يعلم حبي أني، ذات يوم، بكيت لأجله. لتجر دموعي بعيداً جداً، وعندها سوف أنسى النهر والدير والكنيسة في البيرنيه، والضباب والدروب التي سلكناها سوياً. سوف أنسى طرقات وجبال وحقول أحلامي، وتلك الأحلام التي كانت أحلامي، ولم أعترف بأنها كذلك. أذكر لخطتي السحرية، تلك اللحظة التي فيها "النعم" أو "اللا" من شأنها أن تغير حياتنا كلها، ويخيل إلي أن الأمر جرى منذ زمن بعيد، مع أني منذ أسبوع فقط، عثرت على حبي وفقدته. على ضفاف نهر بييدرا كتبت هذه القصة. كانت يداي مجمدتين، وساقاي المثنيتان يسري بهما خدر، فكان علي أن أتوقف عن الكتابة تكراراً. كان يقول: حاولي فقط أن تعيشي. فالاستذكار وفق على من هم أكبر سناً. ربما كان الحب هو الذي يجعلنا نشيخ قبل الأوان، ويعيدنا إلى صبانا حين يكون الشباب قد ولّى. ولكن كيف لي ألا أستعيد ذكرى تلك الهمينهات؟ لذلك أكتب، لكي أجعل الحزن حديثاً، والعزلة ذكريات، لكي يتاح لي، فور انتهائي من تدوينها، أن أرمي بها في نهر بييدرا. ألم تقل لي المرأة التي استقبلتني، نقلاً عن عبارة نطقت بها إحدى القديسات، إن من شأن المياه، إذ ذاك أن تخمد ما دونته النيران". باولو كويلو بحسه الصوفي، وبادر إلحاقه التأملية، ينفذ إلى عالم الروحانيات التي ينطلق في شعابها مستلهماً من مكاشفات أهل التصوف وعن إحساسات المتدينين واتجاهاتهم خيالاً بل أفكاراً تتيح له العيش في تجربة وجدانية تعبر به أعماق النفس البشرية انطلاقاً من فكرة المحبة, وهو يقول: بأن حكايته هذه هي غير ما يحاول سرده إذ أننا قلما نلاحظ أننا نحيا في غمرة العجائبي. فالمعجزات تحصل من حولنا وعلامات الرب تنير لنا الدرب، والملائكة تجهد في أن تسمعنا صوتها. لكننا، إذ يستغرقنا ما لقنّاه من أن بلوغ الرب له صيغة وقواعده، لا ندلي ذاك انتباهاً، ولا ندرك أنه موجود حيث ينفسح له في المجال ليدخل فالشعائر الدينية التقليدية لها أهميتها، فهي تجعلنا شركاء الآخرين في التجربة الجمعية للعبادة والصلاة. ولكن علينا أبداً ألا نسى أن التجربة الروحية هي أولاً تجربة حب عملية. وليس في الحب قواعد ويبقى لواحدنا أن يحاول اتباع كتب الإرشادات والتحكم بقلبه، وامتلاك خطة مدروسة لتصرفه. غير أن شيئاً من هذا لن يجديه نفقعاً، فالقلب هو صاحب الأمر، وما يأمر به القلب هو القاعدة. لقد أتيح لنا جميعاً أن نتثبت من ذلك بأنفسنا، ووجدنا أنفسنا في وقت ما، نسرّ لأنفسنا منتجين: "إني أتألم لأجل حب لا يستحق عذابي". وتضنينا العذابات لظننا بأننا نعطي أكثر مما نأخذ ولأن حبنا لا يجزي، ولأننا لا نتمكن من فرض قواعدنا. لكننا نتعذب بلا سبب، لأن في الحب بذرة نمائنا وكلما ازددنا حباً، اقتربنا من التجربة الروحية. فالملهمون حقاً، أولئك الذين اشتعلت قلوبهم بالحب، كانوا يتغلبون على كل الأفكار المسبقة السائدة في عصرهم. كانوا ينشدون يضحكون ويصلون، بأعلى صوتهم، ويرقصون ويتشاركون في ما أسماه القديس بولس "الجنوب المقدس". كانوا مغتبطين لأن من يحب قد هزّ العالم، من دون أن يخشى فقد أي شيء. فالحب الحق هو فعل عطاء تام. وبعد... فإن رواية "على نهر بييدرا هناك جلست فبكيت" تدور حول أهمية هذا العطاء بيلار ورفيقها هما شخصيتان وهميتان، لكنهما يرمزان إلى الصراعات التي لا تحصى، والتي هي قسمتنا في بحثنا عن "الشريك الآخر" عاجلاً أم آجلاً، ينبغي لنا أن نتغلب على مخاوفنا، ما دام الدرب الروحي يسلك في كنف اختبار الحب اليومي... الحياة الروحية ليست سوى الحب... وأن تجب هو أن تتحد عاطفياً بالآخر، وأن تكتشف فيه معنى التواصل الروحي. عسى بكاء بيلار على ضفاف نهر بييدرا أن يقودنا على درب مثل هذا الاتحاد العاطفي. تلك هي فلسفة بالو كويلو التي بإمكان القارئ استشفافها من خلال قراءته المعمقة لما وراء سطور هذه الحكاية فبقدر ما عكست هذه الرواية من شفافية العلاقات الروحية والترابط العاطفي السامي بقدر ما عكست من أفكار باولو التي كان بها متأثراً وكما يقول بالثقافة العربية التي أثارت مخيلته وزرعت في نفسه ومن خلال موروث التصوف العربي وقصصه ذاك الاتجاه الروحاني وذاك البحث المتواصل في عمق النفس الإنسانية. نبذة الناشر:يستأنف باولو كويلو في روايته "على نهر بييدرا هناك جلست فبكيت" رحلته الخاصة لاستكشاف أعماق النفس البشرية، والغوص في تناقضات الكائن الذي يوضع دائماً أمام الخيارات الشخصية الحاسمة للاضطلاع بمصيره الفردي. رحلة استكشاف الذات بحثاً عن حقائقها الدفينة، وعن اختبارات المشاعر التي تجعلها، على الدوام، عرضة لشقاقات الطمأنينة والقلق، السعادة والشقاء، اليقين والحيرة. كانت بيلار تظن أنها سعيدة، فقد حصنت نفسها حيال الحياة والأمل والحب. غير أن المصادفة شاءت أن تلتقي أحد أتراب طفولتها؛ واتضح لها أنه حُبِيَ بالقدرة على الشفاء وعلى مخاطبة النفوس. وإذا اختارت بيلار أن تبقى بجواره لبعض الوقت، عاودتها كلّ الأسئلة التي طالما حسبت أنها صارت طيّ النسيان. وعندما أسرّ إليها بحبّه، راحت تشكّك بجدوى حياتها السابقة، حائرة في أمرها. فهل ترضخ لشغفه بها وتفتح له قلبها، أم تواصل عيشها الخالي من أي رجاء؟ تختار بيلار أن تكون دائماً إلى جانبه، في بذله كلّ ما يملك وكل ما حُبِيَ به من قدرات لخدمة الربّ. ولكن هل يُعطى من نذر نفسه لحبّ الله أن يساكن قلبه حبّ امرأة؟ في هذه الرواية، يحاول كويلو أن يطرح، بعمق، مسألة التعارض الظاهري بين الدروب المختلفة التي قد يسلكها الأفراد لكي تتمّ لهم مصائرهم. لأن رحلة سعيهم على الأرض لا تكون مجدية إذا كانت خالية من الحب.

تعليقات الزوار

الروايهالتي في الرابط خاطئه الرجاء تصحيح الرابط من فضلكم

بواسطة غير معرف
2011/03/03 22:38:09

جزاك الله خيرا على هذا الجهد وجعله الله فى ميزان حسناتك.

بواسطة غير معرف
2011/05/07 01:13:38

الرابط خطااااااااااااااااااااااااااااااااااااا في امل يتصلح ولا خلاص ننسى الموضوع

بواسطة غير معرف
2011/07/23 13:13:11

اضافة تعليق