تحميل و قراءة كتاب الأم الكبيرة لغابرييل غارسيا ماركيز

الأم الكبيرة

عن الكتاب

تتكون هذه المجموعة التي بين أيدينا لـجابريل جارسيا ماركيز من ثماني قصص مختلفة الطول كتبها المؤلف جميعاً عام 1962 وهي: قيلولة يوم الثلاثاء: هي قصة امرأة فقيرة تستقل القطار مع ابنتها العنيدة لتزور قبر ابنها الوحيد الذي قتل منذ أسبوع في بلدة غير تلك التي يعيش فيها ثلاثتهم، (وقد قتل هذا الابن وهو يحاول تحت جمح الظلام أن يفتح بوابة بيت سيدة غنية اسمها ربيكا بقصد السرقة برصاصة أطلقتها عليه هذه السيدة. يوم من هذه الأيام: هذه الأقصوصة تصف زيارة يقوم بها عمدة بلدة كولومبية إلى عيادة طبيب أسنان ليخلع له الطبيب ضرس العقل الذي يؤلمه منذ خمسة أيام. ويقول المؤلف في هذه القصة: إن طبيب الأسنان لا يحمل شهادة، ويصف العيادة فيقول: إنها عيادة فقيرة، سقفها متهدم. ويصف المؤلف كذلك ألم الضرس المبرح الذي يجعل حياة العمدة جحيماً واستعدادات طبيب الأسنان لخلع الضرس ثم عملية الخلع ذاتها وما سببه للعمدة من ألم شديد، لأنها تمت بدون تخدير. على أن ما أراد المؤلف أن يقوله في القصة ليس في الواقع وصف العيادة، ولا ظروف عملية خلع الضرس، وإنما شيء أخطر من ذلك بكثير. لقد أراد أن يسجل أولاً أن العمدة قتل -في ممارسته لسلطته- عشرين شخصاً. وأراد المؤلف أن يسجل ثانياً أسف هذا الحاكم الذي يهدد بأنه سيطلق الرصاص على طبيب الأسنان إن لم يخلع له ضرسه. هذا الجو الذي يضطر شخصاً مدنياً مسالماً مثل طبيب الأسنان إلى الاحتفاظ في درج مكتبة بمسدس يدافع به عن نفسه إذا تعرضت حياته للخطر في هذه البلدة التي يقتل الناس فيها لأوهى الأسباب. أما قصة ليس في هذه القرية لصوص: فهي قصة صعلوك شاب اسمه دامازو، يعيش في بلدة صغيرة ليس له من المؤهلات سوى وسامته وأناقته وعينيه الجميلتين. وقد تزوج من امرأة تشتغل بغسل الملابس وكيها، وهي تنفق عليه، وخطر لدامازو أن يسرق صالون البلياردو الذي كان يتردد عليه، فكسر قفل باب الصالون ليلاً، ثم تسلل إلى داخله وفتح درج الخزانة، ولكن لم يجد فيها شيئاً. ولكيلا يئوب من الغنيمة بالإياب سرق كرات البلياردو الثلاث وأخفاها في حفرة في بيته، تحت الفراش. وبحثت الشرطة عن سارق الكرات، ثم قبضت على زنجي من غير سكان البلدة وأوسعته ضرباً، ثم رحلته إلى مدينة أخرى وذات ليلة عاد دامازو إلى بيته وقد لعبت الخمر برأسه، وأخرج الكرات من مخبئها وذهب إلى صالون البلياردو وكسر القفل الذي وضعوه مكان القفل القديم ودخل إلى الصالون وتهيأ ليضع الكرات مكانها وإذا بصاحب الصالون الذي كان نائماً فيه يوقد النور ويفاجئه، ويتهمه بسرقة 200بيزو علاوة على الكرات البلياردو. وأهم شيء أراد المؤلف إبرازه في هذه القصة هو عسف السلطة وفسادها. وتروي قصة بلتزار العجيبة: قصة نجار رقيق الحال اسمه بلتزار طلب منه ابن رجل غني اسمه خوزيه مونتييل أن يصنع له قفصاً كبيراً، وصنع بلتزار القفص، وتفنن في صنعه، وذهب إلى بيت مونتييل ولكن هذا الأخير رفض أن يشتري القفص، ولام بلتزار لأنه نفذ طلب ابنه بدون أن يرجع إليه. وجاءت قصة أرملة مونتييل: هذه القصة إن جاز أن نصفها بهذا الوصف -لتكمل القصة السابقة وقد أطلق المؤلف عليها اسم أرملة مونتييل وكان بإمكانه أن يسميها ثروة مونتييل فإن محورها في الواقع هو هذه الثروة: كيف تكونت، وما الذي ترتب على جمعها فيما يتعلق بأسرة صاحبها وبالمجتمع الذي يحيط به، وما آلت غليه، وأحوال أرملة صاحبها بعد وفاة زوجها. أما قصة يوم بعد يوم السبت: فتثير لدى القارئ عدة تساؤلات: أهي من القصص الخرافية التي كان مركيز يسمعها من قريباته ومن خادمات بيت جده الهنديات الحمر وهو حفيد؟ أن هي قصة مستلهمة من الكتاب المقدس الذي يتحدث عن بلاد ابتلى الناس فيها بالضفادع والجراد والقمل؟ أم هي قصة متأثرة بفيلم هتشكوك الذي تغير فيه أسراب من الطيور المتوحشة على إحدى المدن الأمريكية الصغيرة؟ أن هي ترمز إلى شيء آخر! أما قصة زهور صناعية: فمن المحتمل أن تكون في خطوطها العريضة على الأقل قد بنيت على واقعة حقيقية شاهدها المؤلف وهو طفل في بيت جده لأمه، الذي كانت تعيش فيه جدته الكفيفة مع بناتها، والذي كانت تفد إليه قريبات كثيرات. وهي قصة فتاة وجدتها الكفيفة، و تكمن طرافة القصة أساساً في أن بين الفتاة والجدة ما يشبه الصراع. وأخيراً تأتي قصة جنازة الأم الكبيرة: وهي قصة أشبه بالأحلام، أو بالأساطير، وهي قصة ليس في أحداثها من الواقع شيء، وإن كانت خلفيتها تعد واقعاً حقيقياً، وهي كالأساطير والأحلام، وتلغى فروق الزمان والمكان في مجرى الأحداث، كما لا تتقيد بطبيعة الأشياء، فتجمع بين المتناقضات، أو تربط بين أمور لا يربط بينها رباط، وتتخطى المسافات والأحجام، وتعمد إلى التهويل والمبالغة، وتجافي المنطق، وتطلق العنان للخيال. وقد أراد المؤلف أن يعبر فيها عن فكرة أساسية، هي أن في كولومبيا -وفي البلاد التي تشببهها -تحالفاً بين الأثرياء والحكومة من جهة، وبينهم وبين الكنيسة من جهة أخرى، وذلك بغض النظر عن مدى التزامهم- أي الأثرياء بالواجب الوطني، وبأحكام القانون والدين والأخلاق.

روابط تحميل و قراءة الكتاب

تحميل و قراءة كتاب الأم الكبيرة تأليف غابرييل غارسيا ماركيز ضمن تصنيف روايات وكتب ادبية من موقع 4KITAB